عاجل:
أخبار اقتصادية 2023-01-25 20:39 45 0

"نيويورك تايمز": تغير المناخ قد يفتح الباب أمام حقبة جديدة من الحروب التجارية

صحيفة "نيويورك تايمز" تقول إنّ تبني الدول سياسات مختلفة بشكل كبير تجاه الصناعة والتجارة للحد من تغير المناخ، سيؤدي إلى وقوع الحكومات في صراع تجاري.

ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز"، أنّ "الجهود المبذولة للتخفيف من تغير المناخ، تدفع البلدان في جميع أنحاء العالم إلى تبني سياسات مختلفة بشكل كبير تجاه الصناعة والتجارة، مما سيؤدي إلى وقوع الحكومات في صراع تجاري".

ورأت أنّ "هذه الصدامات الجديدة حول سياسة المناخ تؤدي إلى إجهاد التحالفات الدولية ونظام التجارة العالمي، مما يشير إلى مستقبل يمكن أن تؤدي فيه - السياسات الهادفة لدرء كارثة بيئية - إلى المزيد من الحروب التجارية العابرة للحدود بشكل متكرر".

وفي هذا السياق، أوضحت الصحيفة أنّه "في الأشهر الأخيرة، اقترحت الولايات المتحدة وأوروبا، أو أدخلتا، الإعانات والتعريفات وغيرها من السياسات، التي تهدف إلى تسريع انتقال الطاقة الخضراء".

ويقول مؤيدو هذه الإجراءات، بحسب الصحيفة إنّ "الحكومات يجب أن تتحرك بقوة لتوسيع مصادر الطاقة النظيفة، ومعاقبة أكبر بواعث الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري إذا كانوا يأملون في تجنب كارثة مناخية عالمية".

لكن المنتقدين يقولون إنّ "هذه السياسات غالباً ما تضع الدول والشركات الأجنبية في وضع غير مؤات، حيث تدعم الحكومات صناعاتها الخاصة أو تفرض رسوماً جمركية جديدة على المنتجات الأجنبية".

واعتبرت "نيويورك تايمز"، أنّ "هذه السياسات الجديدة، تضع الحلفاء في مواجهة بعضهم البعض وتوسّع التصدّعات في نظام هش بالفعل لإدارة التجارة العالمية، حيث تحاول البلدان مواجهة التحدي الوجودي المتمثل في تغير المناخ".

وكان الرئيس الأميركي جو بايدن، قد وقّع في آب/أغسطس الماضي، على وثيقة بشأن زيادة الإعانات الضريبية لشراء السيارات الكهربائية التي يتم تجميعها في أميركا الشماليّة، واستخدام بطاريات أميركية الصنع من مواد محلية المصدر.

وتنصّ الوثيقة على تخصيص 370 مليار دولار للطاقة النظيفة وتحقيق أهداف المناخ، و64 مليار دولار لخفض تكلفة الأدوية والتأمين الطبي. 

وذكرت صحيفة "The National Interest" في حينها، أنّ إدارة بايدن، وسياسته الاقتصادية، أحدثت شرخاً بين الولايات المتحدة وحلفائها التقليديين.

التعليق