عاجل:
أخبار العالم 2022-11-20 21:52 29 0

معارك جديدة في شرق الكونغو بعد هدوء لم يستمر أكثر من يوم

عودة الإشتباكات بين قوات الكونغو الديمقراطية ومتمردي حركة "23 مارس"في شرق وجنوب البلاد، واجتماع بين الرئيس الكيني ونظيره الكونغولي يوم غد في كينشاسا في إطار الجهود المبذولة للسلام.

المياىين - عادت المعارك في شرق الكونغو الديمقراطية بعد هدوء لم يستمر أكثر من يوم، واختصرت القداديس في قرى شمال شرق الجمهورية مع انتشار متمردي حركة "23 مارس" وسط إطلاق كثيف للنار.

وبقيت خطوط الجبهة هادئة يوم أمس السبت، ما أوحى أنّ الدعوات إلى وقف إطلاق النار قد تكون لقيت تجاوباً، لكنّ الهدوء لم يستمر.

وقال كاهن رعية في كاتويغورو: "كنا في الكنيسة للصلاة عندما حضر أفراد من حركة 23 مارس وهم يطلقون النار بغزارة".

وقال أحد السكان إنّ أفراد الحركة "دخلوا للتو إلى كاتويغورو (...) وأجبرت الكنائس على تعليق نشاطاتها". وتحدث عن "هروب عدد من السكان وصمود آخرين".

وأكد الناشط في المجتمع المدني المحلي جان بوسكو باهاتي أنّ المسلحين استولوا على قرى عدّة في منطقة كاتويغورو الواقعة على بعد نحو 35 كيلومتراً من إيشاشا، البلدة الواقعة على حدود أوغندا وغير البعيدة عن بحيرة ادوارد.

وقال إنّ "السكان في حالة فوضى، بينما ذكر شاهد آخر أنّ الجيش انكفأ باتجاه الشمال".

استئناف المعارك في الجنوب

جنوباً، استؤنفت المعارك صباح اليوم الأحد على بعد حوالي 20 كيلومتراً شمال مدينة غوما الكبيرة عاصمة إقليم شمال كيفو، بالقرب من كيبومبا التي أصبحت خط الجبهة الجنوبية منذ أيام.

وقال أحد السكان إنّ "المعارك مستعرة منذ صباح اليوم" في المنطقة. ونقلت "فرانس برس" عن مصدر أمني أنّ "3 ضباط بينهم كولونيل جرحوا في المعارك".

وكانت الحركة استولت على مدينة غوما واحتلتها لعشرة أيام، قبل 20 عاماً، ثمّ انسحبت منها، لتهزم في العام التالي.

اقرأ أيضاً: الكونغو: استمرار المعارك بين الجيش ومتمرّدين مع زيارة الوسيط الإقليمي

و"حركة 23 مارس" التي تعرف أيضاً باسمها المختصر "إم23" ميليشيا كونغولية تضم أفراداً ينتمون لاتنية التوتسي. وقد استأنفت في نهاية العام الماضي القتال، متهمة كينشاسا بعدم احترام الاتفاقات الخاصة بإعادة دمج مقاتليها.

ومن المقرر أن يلتقي الرئيس الكيني وليام روتو، يوم غد الإثنين في كينشاسا نظيره الكونغولي فيليكس تشيسيكيدي في إطار الجهود المبذولة لإعادة إرساء السلام في البلاد.

التعليق