عاجل:
منوعات 2023-10-26 23:37 193 0

لغز غامض وراء اختفاء "3 نجوم" من السماء عام 1952!

في 19 يوليو 1952، كان مرصد Palomar يجري مسحا فوتوغرافيا لسماء الليل، سعيا لالتقاط

RT  -  صور متعددة لمنطقة محددة، للمساعدة في رصد أجسام مثل الكويكبات. وفي حوالي الساعة 8:52 من ذلك المساء، التقطت لوحة فوتوغرافية ضوء ثلاثة نجوم متجمعة معا.

والتُقطت المنطقة نفسها من السماء مرة أخرى في الساعة 9:45 مساء، ولكن النجوم الثلاثة لم تكن مرئية في أي مكان هذه المرة. وفي أقل من ساعة اختفت تماما.

وكشف الخبراء أن النجوم يمكن أن تنفجر، أو تواجه فترة وجيزة من السطوع، لكنها لا تختفي. ومع ذلك، كان الدليل الفوتوغرافي موجودا.إذن، قد تقول إحدى الافتراضات إنها خفتت فجأة. ولكن حتى هذا من الصعب قبوله. 

وهناك أفكار تشير إلى أنها ليست ثلاثة نجوم، بل نجمة واحدة. وربما حدث أن سطع نجم لفترة قصيرة، مثل انفجار راديوي سريع من نجم مغناطيسي. وأثناء حدوث ذلك، ربما مر ثقب أسود بكتلة نجمية بيننا وبينه، ما تسبب في تحول التوهج إلى عدسة الجاذبية كثلاث صور لفترة وجيزة. إلا أن حدثا مثل هذا سيكون نادرا للغاية، لكن الصور الفوتوغرافية الأخرى التي التقطت خلال الخمسينيات من القرن الماضي، تظهر اختفاءات سريعة مماثلة لنجوم متعددة.

وتقول فكرة أخرى، إنها لم تكن نجوما على الإطلاق، حيث تقع النقاط المضيئة الثلاث على بعد 10 ثوان قوسية من بعضها البعض. وإذا كانت ثلاثة أجسام فردية، فلا بد أن شيئا ما قد أدى إلى سطوعها. وبالنظر إلى الفترة الزمنية (بين رصدها واختفاءها) التي تبلغ حوالي 50 دقيقة، فإن العلاقة السببية وسرعة الضوء تتطلب ألا تكون المسافة بينها أكثر من 6 وحدات فلكية. وهذا يعني أنه لا ينبغي أن تكون على بعد أكثر من سنتين ضوئيتين.

ومن الممكن أن تكون عبارة عن أجسام من سحابة Oort، حيث تسببت بعض الأحداث في سطوعها في الوقت نفسه تقريبا. ولم تتمكن عمليات الرصد اللاحقة من العثور عليها لأنها انجرفت منذ ذلك الحين على طول مداراتها.

وهناك فكرة تقول، إن مرصد Palomar ليس بعيدا جدا عن صحاري نيو مكسيكو، حيث جرت تجارب الأسلحة النووية. ومن الممكن أن يكون الغبار المشع الناتج عن الاختبارات قد أدى إلى تلويث ألواح التصوير الفوتوغرافي، ما أدى إلى ظهور نقاط مضيئة في بعض الصور دون غيرها.

وبالنظر إلى حالات التلاشي المماثلة التي شوهدت على لوحات فوتوغرافية أخرى في الخمسينيات، يبدو هذا ممكنا تماما.

وفي هذه المرحلة، لا يمكن التأكيد على أي فكرة. وكل ما يمكن فعله هو التقاط عدد قليل من هذه الأحداث في مسوحات السماء الحديثة، حيث يمكن العودة بسرعة وإجراء ملاحظات إضافية.

 

التعليق