عاجل:
تقارير ودراسات 2023-05-13 18:17 173 0

خبراء يحذرون.. عدساتك اللاصقة قد تكون مصدرا خفيا لـ"مواد كيميائية أبدية"!

اكتشف مختبر معتمد من قبل وكالة حماية البيئة الأمريكية (EPA) علامات على PFAS "

RT - مواد كيميائية أبدية" في 18 علامة تجارية شهيرة من العدسات اللاصقة. ونشرت النتائج من قبل مدونة تسمى Mamavation، والتي تروج لنفسها على أنها "مصدر موثوق للأمهات اللائي يبحثن عن توصيات بمنتجات غير سامة".

ووفقا للموقع، فإن جميع العدسات اللاصقة التي قاموا باختبارها تحتوي على آثار من الفلور العضوي، وهو علامة لـ PFAS، تتراوح من 105 جزء في المليون إلى 20700 جزء في المليون.

وتراقب وكالة حماية البيئة فقط مستويات PFAS عندما ينتهي بها الأمر في مياه الشرب. ولا تنظم الوكالات الفيدرالية أو تتبع التصنيع الفعلي لمعظم المواد الكيميائية الأبدية أو تدرس آثارها الصحية.

وراجع بيت مايرز، كبير العلماء في علوم الصحة البيئية، النتائج. وفي حين أن مقارنة مستويات الشرب الآمنة لـ PFAS بامتصاص العدسات اللاصقة غير كاملة بطبيعتها، "تجدر الإشارة إلى أن جميع العدسات اللاصقة التي تم اختبارها تجاوزت 100 جزء في المليون، وهو ما يعادل 100.000.000 جزء لكل تريليون، أو 50000 مرة أعلى من أعلى مستوى تعتبره وكالة حماية البيئة آمنا في مياه الشرب".

وتعد PFAS (per- and polyfluoroalkyls) مجموعة من المواد الكيميائية الاصطناعية المستخدمة على نطاق واسع والمقاومة للبقع والماء والزيت. وهذا يعني أيضا أنها لا تتحلل بسهولة في الطبيعة.

وتُستخدم بانتظام لأكثر من نصف قرن في أواني الطهي غير اللاصقة أو مستحضرات التجميل المقاومة للماء أو الملابس المقاومة للماء أو الأقمشة المقاومة للبقع، وقد انتشرت عالميا في مصادر المياه والمطر والتربة والحيوانات.

ومثل اللدائن الدقيقة، يتدافع العلماء لتحديد المخاطر التي قد تشكلها هذه المواد الكيميائية على صحتنا.

وربطت الدراسات الحديثة بعض PFAS بالسرطانات ومشاكل الجهاز المناعي. وقد دفعت النتائج الاتحاد الأوروبي إلى التفكير في فرض حظر شامل على معظم PFASs.

وفي الوقت نفسه، خفضت وكالة حماية البيئة الأمريكية مؤخرا عتبات السلامة لبعض المواد الكيميائية الأبدية في مياه الشرب، من 70 جزءا إلى ما بين 0.004 و0.02 جزء من الألف.

وهذا تعديل ضخم يمكن أن يعني أن نصف سكان الولايات المتحدة يعتبرون الآن معرضين لتركيزات ضارة من المواد الكيميائية الأبدية.

يوضح تيرينس كولينز، الكيميائي في جامعة Carnegie Mellon، لـ Mamavation أن البوليمرات الفلورية مثل PFAS هي مواد رخيصة وفعالة للمصنعين لاستخدامها في العدسات اللاصقة. لكنه يشعر بالإحباط بسبب الافتقار إلى المتطلبات الفيدرالية للكشف عن المواد الكيميائية والاختبار.

ويقول كولينز: "لا يمكن لأحد اليوم أن يخبرك أن التعرض للبوليمر الفلوري آمن لأنه لا توجد سلطة قضائية تطالب بتطوير وفحص اختبارات السلامة المناسبة. أنصح بتجنب مثل هذه العدسات اللاصقة بشكل صارم".

وفي هذه المرحلة، ومع ذلك، فإن مطالبة الشخص العادي بتجنب PFAS يكاد يكون مستحيلا، خاصة عندما توجد بدائل قليلة جدا. ويمكنك التوقف عن استخدام أواني الطهي غير اللاصقة وغيرها من المنتجات المعروفة باحتوائها على مستويات عالية من PFAS، خاصة على أجزاء الجسم التي يمكن أن تمتصها. ومع ذلك، فبدون التقارير الشفافة من الشركات المصنعة، من المحتمل أن تتعرض لمواد كيميائية أبدية ضد إرادتك.

وفي أغسطس 2022، حذر بعض العلماء من أن العالم قد تجاوز عتبة أمان حرجة للمواد الكيميائية الاصطناعية ذات الآثار الخطيرة المحتملة. وإذا كانت بعض هذه المواد الكيميائية خطيرة، فقد يكون لها نتائج كارثية.

التعليق