عاجل:
علوم وتكنولوجيا 2024-03-25 01:30 167 0

تحديد أفضل مكان لرصد الأجسام الطائرة المجهولة في الولايات المتحدة

درس باحثو جامعة يوتا الأمريكية كيفية تأثير العوامل البيئية المحلية على رؤية الأجسام الطائرة المجهولة،

RT -  التي وصفت رسميا على أنها ظواهر شاذة غير محددة أو UAPs. ويدل مصطلح UAPs على أي شيء يرصد في السماء ولا يمكن أن يعزى بسهولة إلى ظواهر طبيعية أو تكنولوجيا موصوفة بشكل علني.

وكشف تحليل التقارير المسجلة في العقدين الماضيين وقياس ظروف الإضاءة أنه يمكن العثور على معظم النقاط الساخنة لـUAPs في الولايات الأمريكية الأقل سطوعا، مثل واشنطن ونيفادا ونيو مكسيكو.

ويقول الجغرافي ريتشارد ميدينا، من جامعة يوتا: "الغرب لديه علاقة تاريخية مع UAP. المنطقة 51 في نيفادا وروزويل في نيو مكسيكو، وهنا في ولاية يوتا لدينا Skinwalker Ranch في حوض Uinta والنشاط العسكري في منطقة Dugway Proving Ground التابعة للجيش الأمريكي".

ودرس الباحثون 98724 مشاهدة سجلها المركز الوطني لتقارير الأجسام الطائرة المجهولة (NUFORC) بين عامي 2001 و2020. ويقبل NUFORC التقارير كتابيا وعبر الهاتف والويب.

 

وقيّموا شرطين لكل رؤية: إمكانية رؤية السماء (مع الأخذ في الاعتبار الغطاء السحابي والتلوث الضوئي) وإمكانية وجود الأجسام في السماء (استنادا إلى عدد المطارات والقواعد العسكرية القريبة).

ويقول ميدينا: "الفكرة هي أنه إذا كانت لديك فرصة لرؤية شيء ما، فمن المرجح أنك ستشاهد ظواهر غير مفسرة في السماء".

وسجّل عدد أقل من المشاهدات في جنوب شرق الولايات المتحدة، وعبر السهول الوسطى للبلاد، في حين رصدت علاقات موثوقة بين مجموعات المشاهدات وحركة الطيران التجارية والعسكرية.

ويساعد الإبلاغ عن الوقت المحتمل لرصد الأجسام المجهولة في السماء، في تحديد الحالات الشاذة التي تحتاج إلى التحقيق، سواء كانت تهديدات للأمن القومي، أو ظواهر جوية غير عادية، وفقا للباحثين.

ويقول الجغرافي سايمون بروير، من جامعة يوتا: "هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تساهم في الإبلاغ عن الأجسام الشاذة. ومن خلال دراسة التوزيع المكاني للتقارير وكيفية ارتباطها بالبيئة المحلية، نأمل في توفير بعض السياق الجغرافي الذي قد يساعد في حل أو فهم التقارير المقدمة من الناس وفي البيئات العسكرية".

نشر البحث في التقارير العلمية.

المصدر: ساينس ألرت

التعليق