شبكة الكفيل - وقال الاستاذ حسن رشيد العبايچي خلال كلمته في حفل اختتام فعاليات مهرجان كوثر العصمة الدولي الثقافي الثاني، إن "لشخصية السيدة الزهراء عليها السلام اسرار الهية تعجز العقول عن تحليل وكشف مكنونها والسر المستودع فيها، وتتجلى العظمة والقداسة في خلقتها وتكوينها وشخصيتها الفردية والاجتماعية".

وأوضح أن "السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) كانت القدوة للأئمة الاطهار (عليهم السلام)، اذ كانوا يلجئون لها عند الشدائد ويستغيثون بها، وقد جسدت دورها بالحياة على أكمل وجه ورسمت طريق الايمان والعبودية لله امام المرأة المؤمنة لتأخذ قبسا من ذلك النور لتضيء به حياتها وتبني اسرتها لأنها تجلت فيها جميع الصفات السماوية العظيمة".

وأضاف ان "السيدة الصديقة (عليها السلام) هي اول من سن حقوق المرأة وجسد مكانتها واعتبارها وكرامتها في المجتمع فلها فضل كبير في اعناق النساء جميعا".

وبين أن "اهم ما يلفت الاهتمام له في مهرجان كوثر العصمة الثقافي الدولي الثاني هو تراث الزهراء (عليها السلام) وهويتها الثقافية المستمدة من جوانب عديدة اهمها القرآن الكريم".

وأكد أن "هذا الاستدلال والهوية المعرفية القرآنية والفقهية للسيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) دليل قاطع على قوة شخصيتها المستمدة من القرآن الكريم ومن السنة النبوية فهي من اساس العصمة ومنبعها وام الائمة الاثنى عشر (عليهم السلام)".

وتابع "في ختام هذا المهرجان الكبير لابد من استخلاص الدروس والعبر بهذه السيرة العطرة للسيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام)، ونبراس يستضاء به في الظلمات لمن يريد تطبيقها، وأن يمتد أثرها وقدسيتها وعبادتها على مستوى المرأة والاسرة والمجتمع".

الجدير بالذكر ان حفل اختتام فعاليات مهرجان كوثر العصمة الثقافي الدولي الثاني الذي اقيم في الصحن الحسيني الشريف، شهد توزيع الجوائز على الباحثين الفائزين الأوائل من الجزائر والمملكة العربية السعودية والعراق، فضلاً عن توزيع جوائز وهدايا لأطراف ومواكب كربلاء المقدسة، وحفظة القرآن الكريم والخطاطين.