عاجل:
أخبار العراق 2023-10-12 21:06 359 0

آية الله العلوي البروجردي: ما يحدث في غزة مذبحة وإبادة جماعية

أكد آية الله العلوي البروجردي إن ما يتعرض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة

شفقنا - مذبحة ترتقي لتكون إبادة جماعية. وفي مستهل بحث خارج الفقه، ندد سماحة آية الله العلوي البروجردي، اليوم الخميس، بالاعتداءات التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني، قائلا: إننا نشهد مذبحة في فلسطين! إن هذا الكم من القصف الجوي على منطقة صغيرة للغاية ومكتظة بالسكان غير مسبوق، ونحن نتعاطف مع هؤلاء المسلمين المضطهدين الذين يتعرضون للهجوم، ليس فقط لأنهم مسلمون، فإذا تمت مهاجمة مجتمع مسيحي في بلد ما، فإننا ندينه. وذلك لأنهم بشر، والبشر لهم حقوق، ونحن نقدر الكرامة الإنسانية.

محتل وظالم

واضاف: باننا نتحدث عن محتل وظالم، حيث احتل ظالم ارضا بقوة ويسبب للناس المشاكل يوميا منذ خمسة وسبعين عاما، انه فرض حصار على مليونين و500 ألف شخص في غزة، ويمنع ارسال الطعام او الدواء لهم، ويتوقع من هؤلاء المظلومين أن يتفرجوا ويركنوا وان لا يقوموا باي عمل، وما يريده هو الاطاعة والخنوع، فهذا مستحيل! فانهم يثورون يوما ما!

وصرح: من المدهش أن العالم الذي يثير الضجة حول قتل وإعدام شخص ما، لا يتخذ الصمت فقط أمام هذا القتل والمجزرة التي تحدث، بل ينحاز للجانب المظلوم! كيف كلما تحدث هذا الشعب المضطهد، تثور ضجة والعالم يدين، لكنهم لا يعتبرون أن هذه يعني انتهاء الصبر، من حق الإنسان أن يدافع عن نفسه، من حق الإنسان أن يدافع عن زوجته وأولاده وبيته، ومن حق الإنسان أن يدافع عن أرضه!

وصرح سماحة آية الله البروجردي: إن حق الدفاع يختلف عن هجوم يشنه الظالم، قتل الأطفال مدان، وقتل النساء والأطفال مدان، وتدمير المنازل مدان، لا يسمح لنا بارتكاب الجريمة، ولكن علينا ان نعرف الفرق بين الظالم والمظلوم، فمن يتحرك في موقف الدفاع عن النفس، ومن يتحرك من منطلق دفع الظلم، يختلف عمن يتحرك من منطلق الظلم والهيمنة؛ فهذه الأمور مختلفة.

إبادة جماعية

وتابع سماحته: سواء أدرك العالم ذلك أم لا، فإن ما يجري الآن هو إبادة جماعية وارتكاب مجزرة فقط لأنهم فلسطينيون أو مسلمون. ومهما كانت عقيدة هذا العدد الكبير من المسلمين، فهم بشر ويجب أن تتوقف جرائم إسرائيل، فإسرائيل تحمل أفكارا عنصرية لدرجة أن أحد المسؤولين الإسرائيليين تفوه بعبارة وقال إن هؤلاء الفلسطينيين بالنسبة لنا مثل الحيوانات. نحن نعاملهم بنفس الطريقة التي نعامل بها الحيوانات، بينما هؤلاء بشر، هؤلاء مسلمون، بحيث أن الأمم المتحدة نفسها أصدرت قرارا ينص على أنه يجب على إسرائيل الانسحاب من جميع الأراضي المحتلة، كما انه علينا ان لا نتخذ اللا مبالاة تجاههم سبيلا “فمن أصبح ولم يهتم بأمور المسلمين فليس بمسلم”.

واستطرد قائلا: هذه الأرض هي أرض فلسطين، ويتوقع أن تتعامل الأمم المتحدة مع هذه الحالات بطريقة حضارية وبلغة العصر، لذا لا بد من إجراء استفتاء لتشكيل حكومة في هذه الأرض، التي يقطنها الفلسطينيون والمسلمون واليهود.

كما انتقد بعض الدول الإسلامية التي تفكر في تطبيع العلاقات مع إسرائيل، وأعرب عن أمله في أن تولي اهتماما دائما بحقوق الفلسطينيين.

كما أشار آية الله البروجردي إلى الزلزال الذي تعرض له أفغانستان معربا عن تعاطفه مع اسر الضحايا ومتمنيا الصحة للجرحى، كما أعرب عن أمله بان تساعد الدول المسلمة على غرار ما فعلته إيران الشعب الافغاني المحروم ويسعى الجميع للمساعدة على تخفيف آلامهم، بكل ما يمكنهم تقديمه.

التعليق