عاجل:
أخبار العالم 2023-03-18 23:07 43 0

القوى العاملة الصحية.. كيف أصبحت "القنبلة الموقوتة" في الاتحاد الأوروبي؟

الهجرة المتزايدة وغير المتناسبة للعاملين الصحيين داخل الاتحاد الأوروبي أدت إلى أزمة في القوى العاملة،

 الميادين -  بحيث تواجه مجموعة من الدول الأعضاء نقصاً في الموظفين، الأمر الذي يعرّض استدامة النظم الصحية للخطر.نشر الموقع الإخباري الأوروبي "Euractiv" تقريراً يتحدث عن هجرة العاملين الصحيين داخل الاتحاد الأوروبي، وأوضح فيه أنّ الهجرة المتزايدة وغير المتناسبة للعاملين الصحيين داخل الاتحاد الأوروبي أدت إلى أزمة في القوى العاملة، بحيث تواجه مجموعة من الدول الأعضاء نقصاً في الموظفين، الأمر الذي يعرّض استدامة النظم الصحية للخطر. 

وتتعرض الأنظمة الصحية في الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي للضغط بسبب النقص الحاد في موظفي الرعاية الصحية، وفقاً لتقرير صادر عن المفوضية في عام 2021.

وعلى عكس دفع الاتحاد الأوروبي من أجل "التقارب التصاعدي"، يُظهر التقرير وجود تفاوت في الرعاية الصحية بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي. فعلى سبيل المثال، تتمتع رومانيا وبولندا بكثافة أقل من الأطباء والممرضات مقارنةً بألمانيا والسويد، ويرجع ذلك جزئياً إلى الهجرة داخل الاتحاد الأوروبي.

ويقترح النقاد أن كل الدول الأعضاء تكافح المشكلة نفسها، وتصطاد في البركة نفسها، مع فوز الدول الأعضاء الأكثر ثراءً باللعبة.

وقال مدير الاتصالات في الرابطة الطبية الأوروبية، غوغليمو تروفاتو، إنّ "رومانيا وإيطاليا واليونان وكل دول أوروبا الشرقية هي الأكثر نهباً وفقراً من خلال هذه العملية المتمثلة بتجريد القوى العاملة الماهرة والأدمغة الرائعة".

وشدّد تروفاتو على أن تحسين الرواتب والتسهيلات وفرص التدريب هي من بين الأسباب التي تجعل العاملين الصحيين يقررون الهجرة.

وبالمثل، يؤكد الاتحاد الأوروبي للممرضات أن نقص الموظفين يمثل مشكلة خطيرة تؤثر في الاتحاد الأوروبي بأكمله، وليس فقط الدول الأعضاء الشرقية والجنوبية.

ويؤكد عدد من المشرعين في الاتحاد الأوروبي أنّ الاتحاد يجب أن يشارك بصورة أكبر في إيجاد حل. ومع ذلك، فهي ليست مهمة سهلة، بالنظر إلى أن الاتحاد الأوروبي لديه كفاءات محدودة في مجال الصحة.

بدورها، قالت عضو البرلمان الأوروبي أناليزا تاردينو لـ EURACTIV، إن "الأمر متروك للاتحاد الأوروبي ومؤسساته لتكمل إجراءات الدول الأوروبية الفردية"، مضيفةً أنّ المؤسسات يجب أن تشجع التعاون وتدعم تدابير الدول الأعضاء وتدخلاته.

ويعتقد عضو البرلمان الأوروبي، إستفان أوجيلي، أنّ الاتحاد الأوروبي يجب أن يؤدّي دوراً أكثر نشاطاً في تحفيز نمو الأنظمة الصحية في جميع الدول الأعضاء، ويمكن تحقيق ذلك من خلال اتحاد صحي أوروبي حقيقي.

الخطوات التي يمكن أن يتخذها الاتحاد الأوروبي

وقالت الباحثة في السياسة الصحية العالمية في Wemos، كورين هينلوبين: "لقد فشلنا في الوفاء بالوعد الذي قطعناه على أنفسنا، للدول الأعضاء ولشعوب الدول الأعضاء، ومفاده أنّنا في الاتحاد الأوروبي سنزدهر معاً، عبر التضامن".

وعلى الرغم من اختصاص الاتحاد الأوروبي المحدود، فإن المنظمة غير الحكومية تعتقد أنّ بروكسل يمكن أن تتخذ خطوات محددة لتحسين الوضع. ومع ذلك، يجب على الاتحاد الأوروبي أولاً أن يفهم تماماً ما يحدث في سوق العمل الصحي.

ويمكن أن تتراوح هذه التدابير بين إعطاء اهتمام صريح لقضايا القوى العاملة الصحية في اجتماعات وزراء الصحة في الاتحاد الأوروبي، ومناقشة هذه القضية عبر المديريات العامة المتعددة للمفوضية الأوروبية، وليس فقط تلك المتعلقة بالصحة (DG SANTE)، بالإضافة إلى جمع البيانات الملائمة على مستوى الاتحاد الأوروبي، بحيث يوجد حالياً عدد من المصادر، لكن لا تزال صورة الوضع  غير واضحة.

  •  

التعليق